،
الاربعاء, 04 ديسمبر 2019 01:53 صباحًا 0 68 0
وزير الاتصالات يشهد توقيع بروتوكول للتعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والهيئة القومية للبريد لتصنيع سيارات مصفحة لنقل الأموال
وزير الاتصالات يشهد توقيع  بروتوكول للتعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والهيئة القومية للبريد لتصنيع سيارات مصفحة لنقل الأموال

  شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع توقيع بروتوكول للتعاون بين هيئة التصنيع والهيئة القومية للبريد. وأكد الفريق التراس على أهمية الدور التنموي للهيئة ومشاركتها في دعم خطة الدولة لتفضيل المنتج المحلي والاستغلال الأمثل للموارد والإمكانيات المتاحة، مشددا على تعميق التصنيع المحلي لتلبية كافة مستلزمات الوزارات والمحافظات والهيئات والشركات بأحدث المنتجات بأسعار مناسبة وسرعة التنفيذ وفقا لمعايير الجودة العالمية. مضيفاً أنه تم الاتفاق على توريد عدد ٢٠ سيارة نقل أموال كمرحلة أولي من خلال مصنع قادر التابع للهيئة العربية للتصنيع لصالح الهيئة القومية للبريد، مشيراً إلى تميز تلك السيارات بأحدث نظم التدريع وأنظمة التتبع والمراقبة والتحكم الآلي.

وأشار "التراس" أن بنود البروتوكول دخلت حيز التنفيذ بالفعل، مؤكداً أن خدمة ما بعد البيع تمثل مسئولية مُستدامة بكافة المشروعات التي تنفذها الهيئة.

وأعرب الدكتور عمرو طلعت عن ترحيبه بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع إحدى قلاع الصناعة الوطنية في مصر، والتي نتعاون معها اليوم لتلبية كافة متطلبات هيئة البريد المختلفة.

وقال عصام الصغير إن الهيئة العربية للتصنيع تمتاز بالخبرات الفنية وتذليل أي عقبات في سبيل إنجاز كافة مجالات التعاون بالكفاءة المطلوبة وأعلي مُستويات الجودة والسرعة، موضحا أن هيئة البريد تستهدف زيادة خدمات نقل الأموال طبقاً لأحدث المعايير والنظم العالمية بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع.

ويتضمن البروتوكول الاتفاق على انتاج مختلف أجهزة الدفع الإلكتروني باستخدام الموارد والامكانيات المتاحة بالهيئة العربية للتصنيع، وذلك تنفيذاً لتوجهات الدولة في هذا الصدد.

كما شهد الدكتور عمرو طلعت والفريق التراس خلال فعاليات مؤتمر ومعرض القاهرة الدولي للاتصالات 2019 توقيع عدد (3) بروتوكولات تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والهيئة العربية للتصنيع، أولها في مجال تكامل قواعد البيانات القومية وتعزيز القدرات الرقابية باستخدام تكنولوجيا المعلومات، وتنفيذ بعض الأعمال الخاصة بمشروع التحول الرقمي للدولة المصرية.

والبروتوكول الثاني: بشأن تطوير البنية الأساسية والاتصالات والبنية المعلوماتية، والبرامج الخاصة بمنظومة انفاذ القانون ومشروعات مقرات النيابة العامة.

أما البروتوكول الثالث: فيأتي في إطار الاستفادة من الخبرات التقنية لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للحصول على أعلى مميزات فنية للمشروعات التي تنفذها الهيئة العربية للتصنيع وذلك لتعميق التصنيع المحلى وزيادة القيمة المضافة لهذه المشروعات.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

أحمد بكير
المدير العام
رئيس التحرير

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة